بحر مضطرب ورياح عاتية تهب على مياه الخليج العربي مع نهاية الأسبوع الجاري

أيمن صوالحة
أيمن صوالحة
متنبئ جوي- مستشار شركة طقس العرب في توقعات المملكة الأردنية الهاشمية
2016/11/21 م ، 1438/2/21هـ
بحر مضطرب ورياح عاتية تهب على مياه الخليج العربي مع نهاية الأسبوع الجاري
اضطراب كبير متوقع على مياه الخليج العربي ومغبّة ارتياد البحر وربما التأثير على الملاحة البحرية

موقع ArabiaWeather.com- يبدو أن حالة الانحباس المطري وتأخر هطول الأمطار، في طريقه إلى النهاية في عدّة مناطق من الجزيرة العربية نهاية الأسبوع الجاري، بفعل توقع نشوء حالة من عدم الاستقرار الجوي تتخذ من مياه الخليج العربي ذروة تأثيرها بعد مشيئة الله.

 

ويُتوقع أن تتشكل حالة من عدم الاستقرار الجوي على الخليج العربي وشبه الجزيرة العربية، اعتباراً من مساء يوم الأربعاء الثالث والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وذلك على شكل تكاثر للسحب الممطرة على بعض المناطق الشمالية في السعودية والتي سُرعان ما يمتد تأثيرها خلال نهاية الأسبوع ليشمل أجزاءً مختلفة من المنطقة حيث يطال التأثير كل من الكويت وأجزاء مختلفة من السعودية، ويصل التأثير لاحقاً، وفي ذروته، لكل من قطر والبحرين وعُمق مياه الخليج العربي ولاحقاً الأراضي الإيرانية.

 

ويعود سبب تشكل هذه الحالة بعد مشيئة الله؛ إلى اندفاع كتلة هوائية باردة، سيبيرية المنشأ، نحو شمال الجزيرة العربية قادمةً من إيران. وذلك بالتزامن مع اندفاع تيارات رطبة قادمة من الجنوب، حيث يؤدي تلاقي هذه الكتل مختلفة الخصائص إلى نشوء السحب الرعدية.

 

ويُضاف إلى ذلك، ونتيجة لاندفاع كتلة هوائية شديدة البرودة نحو إيران، توقع حدوث نشاط لافت للرياح الشرقية على الخليج العربي بدءاً من مضيق هرمز وبحر عُمان يوم الاثنين الموافق للحادي والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني، على أن يزداد ويمتد نشاط الرياح اللافت تدريجياً نحو أجزاء واسعة من مياه الخليج العربي مع نهاية الأسبوع، وتبدو دولة قطر ومملكة البحرين الوجهة الرئيسية لهذه الرياح العاتية.

 

ويتوقع أن تتسبب هذه الرياح العاتية، والتي قد تتجاوز في مُعدلاتها 40-50كم/ساعة وهباتها حاجز 75كم/ساعة، في عُرض مياه الخليج العربي، إلى التسبب في اضطراب قوي في المياه بحيث قد يصل ارتفاع الأمواج في الداخل إلى حدود خمسة أمتار، وبمُعدّل 3-4 أمتار على سواحل دولة قطر ومملكة البحرين مع نهاية الأسبوع.

أما بالنسبة للأمطار، فستطال نواحٍ عدة من المملكة العربية السعودية بما فيها الرياض، وبغزارة متوسطة الشدّة، تكون أشدّ في أجزاء من المنطقة الشرقية وبالامتداد شمالاً نحو دولة الكويت، ولاحقاً قطر والبحرين، بعد مشيئة الله.

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً