السياحة في أرض السار.. ولاية سارلاند الألمانية

2017/01/15 م ، 1438/04/17هـ
Saarschleife بالقرب ميتلاتش

موقع Arabiaweather.com – إسماعيل قاسمي - هناك 16 ولاية فدرالية في ألمانيا، تعتبر سارلاند أصغرها مساحة وتضم مليون نسمة فقط، ولكن جمال الطبيعة فيها وكونها تعتبر "أرض نهر السار" وموقعها الاستراتيجي عند الحدود مع فرنسا ولوكسمبورغ أشياء تجعلها تستحق الزيارة.

 

تضم الولاية عددا من المدن الجميلة، يمكن ذكر أهمها في العاصمة زاربروكن، مدينة هومبورغ Homburg (وليست هامبورغ في شمال ألمانيا)، ميرتسيغ، نيوكيرشن، سارلويس، سان فيندل، ميتلاخ، ومدن غيرها.

 

لا تسوق الولاية كثيرا لتراثها الصناعي بقوة كما هو حال في منطقة حوض الرور بولاية شمال الراين – وستفاليا، ولذلك فهي ليست معروفة على نطاق واسع في مجال الصناعات الثقيلة، ولكن هناك الكثير من مناجم ومصانع الفحم والصلب، وهذا يعني أن الطبيعة الجميلة قد عانت الكثير، ولكن بفضل القوانين البيئية الألمانية الصارمة وتطبيقات إزالة قاذورات الصناعات الثقيلة، بدأت البيئة تتعافى وتُصبح ممتعة للنظر.

 

مجمع الحديد الصلب الضخم Völklinger Hütte يقع على بعد 13 كيلومترا إلى الغرب من عاصمة الولاية ساربروكن، وهو مجمع مهجور كان يشتغل خلال الفترة بين عامي 1873 و 1986 في تحويل الحديد الخام والفحم الحجري إلى الحديد، وقد أصبح اليوم معلمًا سياحيا، كما أُدرج كجزء من التراث العالمي لليونسكو في عام 1994، كونه قطعة مثالية للتراث الصناعي في منطقة سار-لورين-لوكسمبورغ.

كما أن مركز فيليروي وبوخ ديسكفري هو عبارة عن شركة للخزف تأسست في عام 1748 وانتقلت إلى موقعها الحديث في ميتلاخ سنة 1812، وأصبحت اليوم مزارًا للعديد من المسافرين لمشاهدة هذا الصرح الصناعي العريق.

 

ومن المعالم التاريخية التي يمكن زيارتها في الولاية كنيسة على الطراز الباروكي اللوثرية تسمى Ludwigskirche وتقع في ساربروكن، وحصن أوتسن هاوسن Otzenhausen الذي يعود للحقبة السلتية ويقع في الطرف الشمالي من سارلاند على بعد 16 كيلومترًا شمال شرق بلدة فادرن.

ولمحبي الطبيعة الكثير من الأماكن التي توفر مناظر خلابة على نهر السار وخاصة منحنى Saarschleife بالقرب ميتلاتش، إضافة إلى كهوف Schlossberghöhlen وهي عبارة عن نظام من الكهوف الحجرية الحمراء بالقرب من مدينة هومبورغ.

 

هناك أيضا Besseringen B-Werk وهي جزء من التحصينات الدفاعية الألمانية التي تعود للحرب العالمية الثانية عل طول خط سيجفريد التاريخي، وتقع هذه التحصينات المحفوظة بشكل جيد جدًا بالقرب من ميرتسيغ.

شاهد أيضاً